الشروق المغربية

اعتبر المغرب الخميس ترويج جبهة بوليساريو الانفصالية لمفاوضات مباشرة مع الرباط محاولة يائسة للتغطية على انتكاسات الجبهة التي قال احد مسؤوليها هذا الاسبوع ان التفاوض على الصحراء المغربية سيدخل “مرحلة جديدة”.
ونفى الناطق باسم الحكومة المغربية مصطفى الخلفي وجود مفاوضات مباشرة مع بوليساريو، قائلا “ليس هناك شيء مبرمج في هذا الإطار”.
وبذلك، يوضح الخلفي حقيقة ما تم تداوله من أنباء حول تقديم مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة للصحراء هورست كوهلر، طلبا للحكومة المغربية من أجل إجراء مفاوضات مباشرة بين المغرب والبوليساريو.
وكان “وزير خارجية” بوليساريو قال الاثنين ان وفدا من الجبهة التقى في 25 يناير في برلين، المبعوث الخاص الجديد للامم المتحدة للصحراء هورست كوهلر الذي كان عين في اغسطس 2017 و”بدأ مباحثات منفصلة” مع البوليساريو والمغرب.
واوضح محمد سالم ولد السالك في مؤتمر صحافي في الجزائر “ان الامر يتعلق بمرحلة جديدة من المباحثات بهدف التحضير لمرحلة جديدة من المفاوضات المباشرة” بين الطرفين. وقال ان الجبهة الانفصالية “مستعدة للدخول في مفاوضات مباشرة” مع المغرب.
وكانت الحكومة المغربية اعلنت في 25 يناير ان وفدا يمثل المملكة سيلتقي ايضا المبعوث الخاص في تاريخ لم تحدده.
وعرض المغرب الذي استعاد الصحراء في 1975 بعد انسحاب السلطة الاستعمارية الإسبانية، الحكم الذاتي للصحراويين منذ العام 2007. لكن بوليساريو تسعى الى فصل الصحراء عن المغرب، مدعومة بذلك من الجزائر.
وقال مسؤول مغربي الاربعاء ان الحكومة ليست ضد المفاوضات مع البوليساريو شريطة أن تدور المناقشات وفق مقترح الحكم الذاتي
واشار عضو المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية بالمغرب عبدالمجيد بلغزال إلى أن اللقاء الأخير لكوهلر مع بوليساريو في العاصمة الألمانية برلين “مجرد طرح للأفكار العامة وبناء الثقة”.
وعين هورست كوهلر، الرئيس الأسبق لألمانيا، في أغسطس الماضي، من طرف الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، مبعوثا شخصيا جديدا له إلى الصحراء المغربية خلفا لكريستوفر روس
منقول