الشروق المغربية

شهدت قاعة الجلسات رقم 4 بالمحكمة الابتدائية بالمحمدية يوم الخميس 23 نونبر من السنة الجارية تحولا خطيرا بعدما كشفت النيابة العامة على أن هناك غرام و حب قديم كان يجمع بين خليفة القائد المتهم و م _ غ بعيدا عن ” الشذوذ ” وإنما هو حب المصلحة الذي يسعى لها دائما المشتكي مع جل القواد الذين تعاقبوا على الملحقة الإدارية الرابعة بالمحمدية للحفاظ على مصالحه الشخصية هذا العشق الذي تكلمت عليه النيابة العامة تحول إلى عداوة بعدما قام خليفة القائد بمحاربة الاحتلال الملك العمومي المهمة الملقاة على عاتقه والتي تستلزم منه كرجل سلطة انضباطا كاملا وتنفيذ تعليمات رؤسائه وكان المشتكي من بين المحتلين للملك العمومي ومخالف كذالك للقانون التعمير وأثناء القيام بمهامهم تعرض خليفة القائد وأعوان السلطة للضرب مع سيل من السب والشتم من طرف ابن و زوجة م _ غ اللذان يطالبان بالحق المدني مما جعل النيابة العامة تكشف عن بعض الحقائق لتدخلهم في قفص الاتهام جميل أن تكون للنيابة العامة الشجاعة والجرأة الكافيتين على أخد قرار مثل هذا و في مثل هذه المحاكمة التي غابت خلال الجلسات السابقة والتي أبانت على مستوى عال من المسؤولية بالكفاءة المهنية والاحترافية العالية بالخبرة الواسعة في الميدان انه ممثل النيابة العامة الذي ظهر فجأة في هذه المحاكمة