الشروق المغربية

امام ما تتعرض له امتنا العربية والإسلامية من هجمة شرسة اتضحت معالمها بشكل جلي بالاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الغاصب للأرض والهوية لنكون امام منعطفا نكون او لا نكون خصوصا وأننا نقف عاجزين لنصرة القدس والمقدسات الاسلامية والمسيحية في فلسطين المحتلة ولهذا يتوجب على الحكومات العربية وكافة الوزارات التي تعنى بالتعليم ان تعيد لمنهاجنا التعليمية كل ما يعزز قيم الانتماء والتذكير بان فلسطين لا تزال محتله من قبل الصهاينة والتعريف بالقضية الفلسطينية ومن تلك القصائد الخالدة التي لا زالت حتى يومنا هذا وهي نشيد فلسطين داري ودرب انتصاري للشاعر السوري سليمان العيسى ” امير شعراء الاطفال العرب ” والذي رحل عنا بالعام 2013 عن عمرا يناهز 92 عاما التي حُفرت في ذاكرة جيل من الاطفال على امتداد الوطن العربي وتقول كلماتها :

فلسطين داري ودرب انتصاري تظل بلادي هوى في فؤادي

ولحنا ابيا على شفتيا وجوه غريبة بأرضي السليبة

تبيع ثماري وتحتل داري وأعرف دربي ويرجع شعبي

إلى بيت جدي إلى دفء مهدي فلسطين داري ودرب انتصاري

ونظرا لكون هذه القصيدة حفرت في ذاكرتنا التعلق بالقضية الفلسطينية ، ليتصدى المنتج الفني حازم العساف بإنتاج هذه القصيدة بأسلوب راعى من خلاله سهولة ترسيخ مفردات هذا النشيد في عقول وقلوب اطفالنا لغرس الوعي والانتماء لتراب فلسطين ليكون اسهاما في بناء جيل عربي مسلم متسلح حتى يتحقق تحرير كافة الأراضي الفلسطينية ، كما تمت ترجمته باللغة الانجليزية بهدف ايصال رسالة اطفال فلسطين وما يتعرضون له من تنكيل وانعدام الانسانية في قلوب المحتلين وللتعريف من جديد ان الشعب الفلسطيني اصحاب حق ولم يكن هذا الشعب في اي يوم عدوا لأي احد بل شعب مسالم ومحب للسلام وهم اصحاب الحق في الارض وفي كل شبر في ارض فلسطين .
فلسطين داري من كلمات الشاعر الراحل سليمان العيسى ومن انتاج والحان المنتج الفني حازم العساف فيما قام بتوزيع العمل موسيقيا سيف الدين منير وتم تسجيل العمل في القاهرة ومكساج وهندسة صوت خالد رؤوف استوديوهات صوت الحب ، وبمشاركة اهم الموسيقيين العرب وكورال اطفال مجموعة أميرة نصر .