الشروق المغربية

بعد طغيان الأنانية وحب الذات لدى الكثيرين في مجتمعنا راح البعض الى البحث عن الحب وحصروه في يوم واحد وهو يوم عيد الحب الذي سوف يتصادف مع يوم غد ويحضر الكثير من الغافلين لقضاء ذلك اليوم متناسين أنه عيد غربي وثني لا علاقة للمسلمين به إلا أن البعض حشروا أنفهم في أعياد لا تعنيهم فبعد رأس السنة الميلادية هاهي جماعات المجون وهدم الأخلاق تبتهج لحلول 14 فيفري من اجل اللهو والمرح في أطر غير مشروعة وتزامنا مع المناسبة راح الفايسبوكيون إلى شن حملات لمقاطعة عيد الحب خاصة وأنه لا يمتّ الصلة بأعرافنا وديننا الإسلامي الحنيف.
نسيمة خباجة
لبست أغلب الشوارع العاصمية خاصة الراقية منها مع اقتراب عيد الحب حلة حمراء فمن الورد إلى القلوب الى أنواع الحيوانات على رأسها الدببة كلها هدايا يفضل البعض اهدائها الى الحبيب مهما اختلفت درجاته الا ان اغلب تلك الهدايا تقدم في غير اطرها المشروعة واذا عدنا الى الأصل فإن ذلك العيد لا علاقة له بالمسلمين خاصة وانه يدعو الى التشجيع على العلاقات المحرمة والمجون والعبث بالمشاعر إلا أن البعض يناصرون الاحتفال به فيما يقاطعه البعض الآخر.
عيد وثني محض
بالعودة الى أصول عيد الحب يتبين أنه عيد غربي وثني لا يليق انغماس المجتمعات العربية المسلمة في احيائه ويعود تاريخه الى القرن الثالث الميلادي تعرضت الإمبراطورية الرومانية للغزو من قبل القوط وفي الوقت ذاته انتشر مرض الطاعون أو الجدري ما أسفر عن وفاة 5 آلاف شخص يوميا من بينهم الكثير من الجنود وعقب تزايد عدد الموتى زادت الحاجة إلى الجنود لقتال القوط الغزاة وكان الاعتقاد السائد بأن أفضل المقاتلين هم العزاب فحظر الإمبراطور كلوديوس الثاني الزواج التقليدي على الجنود وتمكن الإمبراطور من قمع الخصومات الداخلية الناجمة عن اغتيال الإمبراطور غالينوس من خلال تأليه مجلس الشيوخ الروماني للإمبراطور غالينوس وجعله يُعبد إلى جانب الآلهة الرومانية الأخرى واضطر المواطنون لعبادة الآلهة الرومانية واعتبر الذين رفضوا عبادة الآلهة غير وطنيين وأعداء للدولة كما استهدفت الاضطهادات في تلك الفترة على وجه التحديد المسيحيين بإجبارهم على التخلي عن معتقداتهم أو مواجهة عقوبة الموت.
وخلال القرون الثلاثة الأولى للمسيحية مورس على المسيحيين الكثير من أشكال الاضطهاد فألقي بهم أحياء في الماء المغلي أو قطعت ألسنتهم وعُذبوا بطرق أفظع من ذلك كما تم تدمير الكثير من الكتب والسجلات التاريخية والكتابات المسيحية ولأن العديد من السجلات قد تم إتلافها فإن تفاصيل حياة القديس فالنتين تعد شحيحة جدا ولا يعرف عنها سوى القليل وكانت تنتقل من جيل لجيل حتى تم طباعتها عام 1260 وكان القديس فالنتين إما كاهنا في روما أو أسقفا في تيرني بوسط إيطاليا وقد خاطر بإغضاب الإمبراطور بدفاعه عن الزواج التقليدي وقام بتزويج الجنود سرا في الكنيسة وثنيين كانوا أم مسيحيين. وعندما طالب الإمبراطور كلوديوس المسيحيين بالتخلي عن معتقداتهم والعودة لعبادة الأصنام رفض القديس فالنتين ذلك الأمر فتم إلقاء القبض عليه وحكم عليه بالموت وبينما كان فالنتين في سجنه منتظرا تنفيذ حكم الإعدام طلب منه سجانه استريوس الدعاء لابنته الكفيفة فاستعادت بصرها بأعجوبة ما جعل والدها يتحول إلى المسيحية جنبا إلى جنب مع العديد من الآخرين.
وقام فالنتين قبل إعدامه بكتابة رسالة إلى ابنة السجان التي وقع في حبها ووقعها قائلا من عاشقك .وتعرض فالنتين للضرب بالعصي والحجارة لقتله لكن المحاولة فشلت ولم يمت فالنتين فقطعت رأسه خارج بوابة فلامينيا إحدى بوابات روما القديمة في 14 فيفري 269 م.
وفي عام 496 ميلادي قام البابا غلاسيوس بتعيين يوم 14 فيفري يوم القديس فالنتين .وبدأ الأدباء منذ العصور الوسطى من قبيل جيفري تشوسر بربط يوم القديس فالنتين بالحب إلى أن أصبح في نهاية المطاف خلال القرن الـ18 أحد التقاليد الإنجليزية التي يتم خلالها تبادل الزهور والحلويات وإرسال بطاقات المعايدة بـ عيد الحب .
حملات لمقاطعة عيد الحب
انتشرت بالفضاء الأزرق قبيل عيد الحب الصور والتعليقات المناهضة للاحتفال خاصة وان فيه هدم للأخلاق ومساس بالكرامة لما فيه من تشجيع على العلاقات المشبوهة التي تملأ مناظرها المطاعم والمنتزهات في اقبح المشاهد والصور التي لا تمت لزعراف مجتمعنا بصلة.
ففي إحدى التعليقات ندد احد الفايسبوكيين بالعيد الذي يدعيه البعض خاصة وانه فيه بعض التصرفات غير اللائقة التي تنتشر عبر الحدائق وحتى الفنادق والملاهي بحيث يعبث بالأخلاق والمشاعر باسم من يتغنون بالحب المصطنع الذي هو في اصله خداع ومساس بشرف العائلات فهل يرضى دلك الشاب العابث ان يحل نفس الأمر بأخواته أو نساء عائلته بالتاكيد لا وحث المتحدث البنات على عدم جعل انفسهم سلعة لهؤلاء المنافقين ومن احب الفتاة بالفعل يسكنها في بيته ويخاف عليها من العار وألسنة الناس التي لا ترحم.
وهو التعليق الذي حاز على العديد من العبارات المناصرة بعد ان تفطن الجميع وتيقنوا ان الحب الحقيقي هو الحب الحلال الذي يوثق بالزواج لا استغلال الفتيات من اجل سد الفراغ واللهو والسقوط في الممنوعات مثلما تؤكده التجارب في الكثير من المرات.
اما مريم فقالت انها احتارت لأمر بعض التجار الذين راحوا يصطفون الهدايا والورود وكانه عيد خاص بالمسلمين ورات ان المسؤولية مشتركة وبتصرفاتهم يشجعون على الاحتفال به وانغماس الشباب في اعياد وثنية لا علاقة لنا بها لا من قريب ولا من بعيد وكان من الأجدر محاربة تلك الزعياد على غرار رأس السنة الميلادية ليليه عيد الحب وفي قادم الأيام عيد المرأة وقالت انها شخصيا لا تؤمن إلا بالعيدين المباركين عيد الفطر وعيد الإضحى.

منقول