الشروق المغربية

ترسيخا لمبادئ وقيم التضامن والتكافل ألاجتماعي نظمت جمعية الاخلاص للتنمية الاجتماعية وبشراكة مع جمعية اصدقاء مستشفى مولاي عبدالله بالمحمدية وبتنسيق مع المندوبية الإقليمية للصحة صبيحة يوم السبت 6 ماي 2017 عملية اعذار جماعي لفائدة أطفال الأسر المعوزة المنحدرة من مختلف مناطق المحمدية وابن سليمان
وقد حضر هذه العملية كل من المندوب الاقليمي بالنيابة لوزارة الصحة ومدير المركز للأمراض المزمنة وقائد الملحقة الثانية وفاعلين جمعويين واستعدادا لهذا العمل التكافلي ومن اجل ضمان سلامة المستفيدين قام القيمون على هذه العملية بإجراءات سبقت عملية الاعذار الذين خصصوا يومي الخميس والجمعة اجراء تحاليل للكشف للتأكد من وجود مادة مسؤولة عن تختر الدم لدى الأطفال المستفيدين والذي فاق عددهم الـ 60 طفل
وفي ذات السياق، تجند لهذا العمل الخيري طاقم طبي متخصص و متمرس بالإضافة إلى مجموعة من الممرضين و الممرضات وبعض المتطوعين وأعضاء الجمعية المنظمة لهذا النشاط، هذه الأخيرة التي سهرت بمعية شركائها على توفير الأجواء الملائمة لعملية اعذار ألاطفال وضمان السير العادي للنشاط منذ بدايته إلى نهايته وبالموازاة مع هذه العملية استفادت أسرالاطفال المستفدين من هذه العملية من مؤونات غذانية
وللإشارة فإن عملية الاعذار الجماعي مرت في جو عالي من التنظيم والتوجيه، كما لقيت هذه المبادرة الإنسانية التي سهرة عليها جمعية الاخلاص للتنمية الاجتماعية لقيت استحسانا كبيرا من لدن اسر الاطفال المستفيدين كما حرصت الجمعية وشركائها على إدخال البهجة والسرور لقلوب الأطفال المستفيدين وأوليائهم
الشروق المغربية واكبت عملية الاعذار الجماعي، ودور جمعية في إنجاحه، وأعدت التقرير التالي بالصوت والصورة .