عبد الكبير المامون

اهتز منطقة عين القصب بمحيط مدينة ابن سليمان بعد زوال يوم الخميس 28 يوليوز على وقع جريمة قتل بشعة راح ضحيتها عجوزين، حيث أقدم شاب من مواليد 1987 على قتل والديه بواسطة أداة حادة ويلوذ بالفرار، قبل أن يتم إلقاء القبض عليه من طرف رجال الدرك الملكي بالمركز الترابي لبني يخلف التابع لسرية الدرك الملكي بالمحمدية خلال دورية اعتيادية، فيما تم نقل جثثي الضحيتين إلى مستودع الأموات بمستشفى الإقليمي لابن سليمان تفيد بعض المصادر التي أفادت أن الشاب يعاني منذ مدة من اضطرابات نفسية، مما دفع به الى الإجهاز على والديه بطريقة بشعة.
عملية إلقاء القبض على الجاني من طرف دورية لرجال الدرك الملكي بالمركز الترابي بني يخلف، تمت بعدما لاحظ أحد عناصر الدورية الشاب يقوم بإحراق مجموعة من الأوراق بغابة واد النفيفيخ، وعند استفساره عما يقوم به وخطورة إشعال النار بالغابة، أثار انتباه الدركي بقعة دم على قميص الشاب وعند استفساره عن سبب وجود بقعة الدم أجابه بكل برودة بأنه قتل والديه العجوزين بمدينة ابن سليمان، ليتم اعتقاله واقتياده إلى مركز الدرك الملكي ببني يخلف حيث تم وضعه رهن تدابير الحراسة النظرية تحت إشراف النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بالمحمدية في انتظار تسليمه لرجال الدرك الملكي بابن سليمان للاختصاص الترابي.
الأسباب الحقيقية لإقدام الشاب على قتل والديه لازالت إلى حدود مساء الخميس مجهولة في انتظار ظهور نتائج بحث رجال الدرك الملكي بسرية ابن سليمان.