الشروق المغربية

بعد سلسلة تدخلات و اجتماعات مارطونية و تقديم ضمانات على مستويات عليا من اجل توفير مناخ الاستثمار؛ استطاع عامل اقليم بنسليمان الحاج المصطفى المعزة، و بصعوبة كبيرة جدا كانت من باب المستحيلات ؛ اقناع ممثلي شركة ليوني الألمانية في المغرب المتخصصة في كابلات السيارات بالعودة الى فتح فرعها الكائن ببوزنيقة ، وهو أحد الفروع الخمسة بالمغرب التابعة لمجموعة ليوني بوزنيقة، بالإضافة إلى مركز البحث والتطوير الموجود بمدينة الدار البيضاء. حيث تنتج الشركة منظومة كابلات السيارات الخاصة بطراز «سيات» التابعة لشركة فولسفاغن الألمانية، وهي كابلات مختلفة الطول والسمك والاستعمالات والشدة الكهربائية، و يشغل الأبواب و جهاز التحكم في السرعة ولوحة القيادة و الوظائف المرتبطة بالمنظومة الكهربائية للسيارات.
هذا، و يرجع الفضل كذلك في اقناع الشركة الى العودة لفتح فرعها الى العديد من المتدخلين الغيورين على المنطقة فضلوا عدم ذكر اسمهم، بالإضافة الى السيد رئيس جماعة بوزنيقة السيد امحمد كريمن، وفق شروط التزمت السلطة الاقليمية والمنتخبين على حد سواء بتوفيرها للشركة المذكورة التي تعتبر مكسبا لإقليم بنسليمان.
يشار الى ان الشركة كانت تشغل حوالي 6000 شخص من اليد العاملة.
فهنيئا لساكنة الاقليم بهذا المكسب الممتاز الذي يضاف الى سجل السيد عامل الاقليم الذي يحسن الاصغاء والحوار في اقناع الشركة بالعودة.