الشروق المغربية

صدر مؤخرا كتاب قيم للدكتور الباحث عبدالله شنفار في مجال العلوم السياسية والقانون الدستوري؛ كتاب يندرج في مجال البحث في و سوسيولوجية القانون.
في هذا الكتاب قام الباحث بتحليل الموضوع من خلال تتبع ورصد مسار سياسة عامة معينة، انطلاقا من طرح وتقديم الطلبات والمشاكل، أي القضايا و تحديد الحاجيات والأولويات المحلية، حسب أجندة مركبة بمختلف مراحلها و أشكالها، وصولا إلى بلورة سياسة عامة عبر قرارات، ومراقبة مدى انعكاساتها و استجابتها لطلبات الأفراد و المجتمع كشيء ضروري وأساسي لتناول موضوع السياسات العمومية المحلية.
انطلاقا من هذه المعطيات عمل الدكتور عبدالله شنفار على دراسة موضوع السياسات العمومية المحلية و القرار المحلي، من خلال الإطار النظري الذي تمت بلورته في الأبحاث و الدراسات في مجال السياسات العامة في محاولة لتقديم عناصر أولية من خلال المحاور التالية:
تناول الباب الأول بالدراسة و التحليل بنيات اتخاذ القرار المحلي، تخللت هذا الباب فصول أساسية، تم التطرق من خلالها إلى تحديد علاقة المحلي بالدولة،
و تمحور بالأساس حول تحليل الأدوار الجديدة للدولة في إطار ظهور أنماط أخرى لتدبير الشأن العام، حيث تمت بلورة العديد من الإشكاليات، تمحورت بالأساس حول كيف تنعكس طبيعة الدولة على السياسات العمومية المحلية من خلال ما يتوفر عليه المحلي من معطيات طبيعية و بشرية و اقتصادية و اجتماعية، مع تناول كيف تطورت علاقة الدولة بالجماعات المحلية، من خلال رصد تطور الإطارات القانونية والتنظيمية عبر مراحل صيرورة تاريخية محددة انطلقت منذ سنة 1960 حتى سنة 2009، مع رصد علاقة الدولة بالجهاز الإداري المحلي.
أما في الباب الثاني، فقد قام الباحث فيه برصد مسار اتخاذ القرار على المستوى المحلي، من خلال تتبع مراحل بلورته، انطلاقا من تقديم الطلبات الاجتماعية، وعوائق اتخاذه على المستوى المحلي. و مدى ادراج الطلبات الاجتماعية بأجندة المجلس و المصادقة عليها، و مآل التنفيذ، من خلال عقد الشراكات واستراتيجية التخطيط، وإعمال المقاربات الحديثة في تدبير الشأن المحلي. بالإضافة الى ادراج قرارات تطبيقية لمختلف القرارات التي اتخذتها النخبة المحلية.
ليستنتج الباحث ويتحقق من وجود علاقة جدلية و اعتماد متبادل في معادلة القرار المحلي و تحقيق التنمية المجالية؛ أي الوجود الفعلي للقرار المحلي و الوجود الفعلي لجميع آليات اتخاذه، ورسم فكرة للسياسات العامة المحلية التي تعنى بهذا المسلسل؛ من خلال دور النخب المحلية في تدبير الشأن العام المحلي، و مدى قدرة هذه النخب على تعبئة المتاح من الموارد المادية والبشرية، و طبيعة النخب و القوى الموجهة و المحددة لاتخاذ القرارات المحلية، من أعيان و وجهاء و ممثلي الأحزاب و غيرهم.
كتاب السيد عبدالله شنفار يعتبر بحق مرجعا هاما في مجال البحوث السوسيولوجية و علم السياسة والقانون الدستوري قل نظيره؛ حيث يتميز صاحبه بالشجاعة و الجرأة و الإزعاج الفكري لمن ألف الكتابة الرسمية الروتينية؛